1:38 صباحًا الثلاثاء 16 يوليو 2019

قصه قصيره هادفه ومفيده , قصة قصيرة جميلة وهادفة

في يوم من الايام كان هناك طفل طالب في فصل يعاني من سخريه زملاؤه

 

الذين ينعتونة بالبلاده و الغباء و عدم الفهم ،

 

 

فكان منطويا و مستواة الدراسي لا يتقدم

 

فلاحظت المعلمه ذلك فقررت ان تشجعة فقامت باعطاءة اجابات الاسئله التي ستطرحها

 

في كل خصه ،

 

 

و كانت عندما تقوم بسؤالة امام الكل كان يقوم بالاجابه الصحيحة

 

فتطلب من الكل ان يقوموا بالتحية له لاجاباتة الصحيحة فكان ذلك له الاثر الايجابي على

 

نفسيه الطفل و تشجيعة الى ممارسه التعلم و المذاكره حتى تقدم في مستواة و اصبح

 

ناحجا ،

 

 

هذا الطالب اصبح من المتفوقين دراسيا و استمر تفوقة الى ان اصبح طبيبا ناحجا مشهورا

 

نتعلم من هذه القصة ان التشجيع و التحفيز و اسلوب التعلم له التأثير الايجابي المؤدي الى النجاح

 

وهذا الاسلوب يتبع في الدول المتقدمة  ،

 

 

حيث ان العامل النفسي من اهم المؤثرات في نجاح الفرد

 

قصة قصيرة هادفة و مفيده

قصة قصيرة جميلة و هادفة

قصص قصيرة هادفه و مفيدة

صور قصه قصيره هادفه ومفيده , قصة قصيرة جميلة وهادفة

صور قصه قصيره هادفه ومفيده , قصة قصيرة جميلة وهادفة

 

6 مشاهدة

قصه قصيره هادفه ومفيده , قصة قصيرة جميلة وهادفة